المنشاوية


 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 إيران وواشنطن وفرص الخيار الإسرائيلي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
salem_alomda
عقيد منشاوى
عقيد منشاوى
avatar

عدد الرسائل : 203
تاريخ التسجيل : 27/06/2008

مُساهمةموضوع: إيران وواشنطن وفرص الخيار الإسرائيلي   السبت يوليو 05, 2008 5:50 am

إن من شأن التحذير الذي أطلقه مؤخرا الأدميرال مايكل مولن، رئيس هيئة أركان الجيوش الأمريكية، بأن فتح "جبهة ثالثة"، من خلال توجيه ضربة عسكرية ضد طهران سيضع "ضغوطا شديدة للغاية" على القوات الأمريكية، أن يخفف من فرص مشاركة الولايات المتحدة في أي هجوم يستهدف إيران.
إلا أن الأدميرال مولن، والذي قام مؤخرا بزيارة لإسرائيل، تحدث في الوقت ذاته عن حقيقة أن الأخيرة معرضة "لتهديدات خطيرة للغاية".
ومن هذا المنطلق، يرى المراقبون العسكريون أن إمكانية أن تقوم إسرائيل بشن عملية عسكرية بمفردها ضد إيران تظل قائمة، لا سيما وقد عززت التدريبات الجوية الواسعة النطاق التي أجرتها إسرائيل مؤخرا من إمكانية اللجوء إلى مثل هذا الخيار.
تدخل مولن
كما أن دخول الأدميرال مولن على الخط لن يحل إشكالية الغموض الذي يحيط بموقف الإدارة الأمريكية الذي دأب من خلاله الرئيس بوش على القول "إن جميع الخيارات موضوعة على الطاولة."
إلا ان تصريحات المسؤول العسكري الأمريكي الرفيع ووجهات نظره تشير إلى أن الجيش الأمريكي منغمس بشكل كامل في حربيه في كل من العراق وأفغانستان.
كما يعكس رأي الأدميرال مولن ما كان الأدميرال ويليام فالون، القائد السابق للقيادة الوسطى للجيوش الأمريكية، قد أدلى به في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي حين قال إن شن هجوم عسكري على إيران "لا يلوح في الأفق".
استقالة فالون
يُذكر أن الأدميرال فالون كان قد استقال من منصبه في شهر مارس/آذار الماضي وسط تقارير بشأن وجود خلاف مزعوم بينه وبين الإدارة الأمريكية حول إيران.
ومنذئذ، بدا أن فرص الخيار العسكري قد بدأت تضيق وتتقلص شيئا فشيئا، لتغدو مقتصرة على ما يبدو على مجرد نطاق الخيار الإسرائيلي، (والقاضي بتوجيه ضربة عسكرية خاطفة إلى المنشآت النووية الإيرانية بغية تدميرها ووضع حد لبرنامج طهران النووي).
ومع أن الأدميرال مولن لم يحد عن خط إدارة الرئيس بوش بشأن إبقاء الخيار العسكري مفتوحا أمام الولايات المتحدة، وما يعنيه هذا بالتالي من أن مولن يعتقد بأن إيران تعمل على إنتاج أسلحة نووية، إلا أنه في الوقت ذاته أكد "أن الحل ما زال يكمن في استخدام الضغط الدبلوماسي والمالي والدولي" لحل الأزمة مع طهران.
"معارضة" عسكرية
من المؤكد إذا أن تلقي المعارضة العسكرية لشن ضربة عسكرية على إيران بثقلها الكبير على كاهل الرئيس بوش، إلا أن مثل هذه المعارضة لن تكون بالضرورة هي العامل الحاسم في القضية.
من جانها، حذرت إيران بأن أي هجوم عليها سيكون له عواقب وخيمة، وقد تكون إحداها إقدام طهران على إغلاق مضيق هرمز الاستراتيجي في الخليج، والذي يتم نقل النفط عبره من المنطقة إلى العالم، وبالتالي سيكون لمثل هكذا خطوة أثر كبير وخطير على أسعار النفط.
أما شاؤول موفاز، وزير شؤون رئاسة مجلس الوزراء الإسرائيلي وزير سابق للدفاع، فقد قال إن توجيه ضربة عسكرية إلى إيران أمر "لا مفر منه"، وذلك "في حال واصلت طهران تطوير برنامجها النووي."
وعلى كل حال، يظل توقيت أي هجوم عسكري محتمل ضد إيران أمرا غير محدد ولا مؤكد.
"خطوط حمر"
إلا أن تقريرا بثته قناة "إيه بي سي نيوز" (ABC News) الإخبارية الأمريكية مؤخرا أشار إلى أن إسرائيل قد تشن مثل هكذا هجوم قبل أن تصل طهران إلى "الخطوط الحمر".
وأول هذه "الخطوط الحمر" سيكون إنتاج إيران كمية كافية من اليورانيوم عالي التخصيب تمكنها من صنع قنبلة نووية، أما الخط الأحمر الثاني فقد يكون امتلاك طهران نظام (إس-300)، (S-300)، الروسي الجديد المضاد للطيران.
وعلى كل حال، لا تقوم إيران الآن بإنتاج اليورانيوم عالي التخصيب والمناسب لصناعة سلاح نووي، بل تعكف حاليا على إنتاج اليورانيوم المنخفض التخصيب والذي يمكن استخدامه فقط كوقود لإنتاج الطاقة النووية.
كيف ومتى
ومن المحتمل أن تتمكن الوكالة الدولية للطاقة الذرية من رصد أي خطوة تقدم عليها إيران لتغيير هذا الوضع. ومن هنا، ليس من الواضح تماما كيف ومتى يمكن أن تقترب إيران إلى مثل هذا "الخط الأحمر".
أما بالنسبة لنظام إس-300، فقد أشارت إيران فقط خلال شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي أنها بصدد شراء هذا النظام المضاد للطائرات والمتطور جدا. كما ان طهران امتلكت منذ مدة فقط نظام تور-إم آي (Tor-MI)، وقد يستغرق الأمر أشهرا عدة قبل أن يُسلم إليها نظام إس-300.
من جانبها، تنفي إيران وجود أي نية لديها لتطوير أسلحة نووية، كما توصَّل تقرير نشرته أجهزة الاستخبارات القومية الأمريكية مؤخرا إلى نتيجة مفادها أن إيران لربما تكون قد أقلعت عن تطوير برنامجها لإنتاج الأسلحة النووية منذ عام 2003.


الخبر من ال bbc

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إيران وواشنطن وفرص الخيار الإسرائيلي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الاخبار :: اخبار عامة-
انتقل الى: